تجاربكم مع المشيمة الملتصقة.. أسئلة وإجابات مهمة للسيدات

بواسطة | سبتمبر 11, 2023

نقدم لكم اليوم مقال عن “تجاربكم مع المشيمة الملتصقة  لإبراز بعض التفاصيل الدقيقة والخفية عن هذا المرض، وتقديم أهم المعلومات المرتبطة به، عبر ذكر أهم الأسئلة التي طرحتها المريضات، والإجابة عنها تفصيلًا.

ثمة قول شعبي ينتشر بين المصريين، وهو: “اِسأل مجرب ولا تسأل طبيب”، ويراد به أن التجربة هي المعلم الأول للإنسان. ورغم عدم صوابية ذلك المثل عند تطبيقه في أثناء علاج المشكلات الصحية، وضرورة استشارة الأطباء المتخصصين وعدم الاعتماد على ممارسات الآخرين، يزيد شعور المرضى بالأمان عند تعرفهم على تجارب المرضى السابقين الناجحة

 

للحجز والاستعلام في مركز الدكتور محمد والي

 

من خلال تجاربكم مع المشيمة الملتصقة، هل دائمًا ما تصاحبها المشيمة النازلة؟

تُصاب بعض السيدات بمشكلة “نزول المشيمة” المعروفة علميًا باسم (المشيمة المتقدمة أو المنزاحة)، ثُم  شخصهن الأطباء لاحقًا بالمشيمة الملتصقة ما أثار ذلك دهشتهن، فهل المرضان مرتبطان ببعضهما البعض؟

 

بداية دعونا نقدم تعريفًا للمشيمة النازلة: نزول المشيمة حالة مرضية يتغير فيها موضع المشيمة الطبيعي ليغطي عنق الرحم جزئيًا أو كليًا.

 

وتُعَد المشيمة المتقدمة أحد العوامل التي تحفز الإصابة بالمشيمة الملتصقة، وتستدعي تغيير طريقة الولادة، فإذا أُُصيبت المرأة بمشكلتي المشيمة الملتصقة والمشيمة النازلة كليًا، رشحها الطبيب للولادة القيصرية، أما إذا صاحب المشيمة الملتصقة نزولًا جزئيًا لا يغطي عنق الرحم، فقد تستطيع المرأة ولادة طفلها طبيعيًا.

 

المشيمة المتقدمة ليست العامل الوحيد الذي قد يسبب التصاق المشيمة، فقد تحدث جراء أحد الأسباب التالية:

  • الخضوع لجراحات قيصرية سابقًا في مستشفيات غير مجهزة بأحدث الأجهزة أو تحت إشراف طبيب قليل الخبرة، فكلما ارتفع عدد مرات الولادة القيصرية رفع ذلك من احتمالية التصاق المشيمة.
  • تقدم عمر الزوجة وتجاوزها سن 35 عامًا.
  • الحمل والولادة أكثر من مرة.

فى تجاربكم مع المشيمة الملتصقة هل تظهر المشيمة الملتصقة في السونار؟

للإجابة عن سؤال هل تظهر المشيمة الملتصقة في السونار جدير بالذكر انه عادة ما يستخدم طبيب النساء والتوليد جهاز السونار (الموجات فوق الصوتية) من أجل تشخيص المشيمة الملتصقة، وإذا لم تظهر بصورة واضحة فقد يلجأ إلى فحص الزوجة باستخدام أشعة الرنين المغناطيسي الأكثر دقة.

 

ويشكل التشخيص خطوة هامة وأساسية في علاج المشيمة الملتصقة، فمن خلال الفحوصات الطبية يتوصل الطبيب إلى:

  • مكان التصاق المشيمة، ويعرف هل المشيمة ملتصقة في جدار الرحم أم أنها اخترقت الجدار.
  • مدى اختراق المشيمة للجدار، وهل وصلت إلى المثانة أم لا.
  • علاقتها بالأوعية الدموية الموجودة في الحوض.

 

إنّ التشخيص الدقيق للمشيمة الملتصقة يساهم كثيرًا في نجاح العملية، فهو يعمل على:

  • تحديد عدد أكياس الدم التي قد تحتاجها المرأة.
  • اتجاه جرح العملية، هل بطول الجسم أم بعرضه.
  • الإجراءات التي ينبغي عملها بعد الانتهاء من العملية.
  • التقرير بشأن أي خطوات العملية تُجرى أولًا، هل ينبغي إتمام عملية الولادة مع فصل جزء من المشيمة أم الأولى استئصال الرحم.
  • تعيين درجة خطورة حالة المرأة، وهل ستحتاج إلى دخول العناية المركزة أم لا.
  • التقرير بخصوص فتح المثانة.

لذا ينبغي لكِ الاهتمام بزيارة  افضل طبيب نساء وتوليد فى مصر عند نزول دم من المهبل واتباع نصائحه قدر المستطاع حتى تؤتي العملية ثمارها، فتحافظين على صحتك وصحة طفلك.

 

متى بدأت تجاربكم مع المشيمة الملتصقة، بمعنى أدق في أي شهور الحمل ظهرت المشكلة؟

إنّ الطريقة الوحيدة لاكتشاف المشيمة الملتصقة هي عبر الفحص بالسونار، فهذا المرض لا يصاحبه أية أعراض، غير أن المرأة قد تلاحظ نزول بعض الدم خلال الثلث الأخير من الحمل (أي الشهر السابع والثامن والتاسع)، فهل من الممكن اكتشاف التصاق المشيمة مبكرًا؟

 

قد يحالف الحظ بعض الزوجات فيلاحظ الأطباء إصابتهن بالمشيمة الملتصقة في أثناء الشهر الخامس خلال زيارات المتابعة الدورية للحمل عبر السونار.

 من خلال تجاربكم مع المشيمة الملتصقة هل تصيب المشيمة الملتصقة السيدات ذوات الدورة الشهرية الطويلة؟

نعلم جميعًا أن فترة الدورة الشهرية تختلف بين كل امرأة وأخرى، فثمة من تستغرق دورتها الشهرية 6 أيام، وأخريات قد تستمر دورتهن الشهرية لمدة 11 يومًا، وفي كل الأحوال لا تقل أيام الدورة الشهرية عن 3 أيام ولا تزيد عن 15 يومًا.

 

وتخشى بعض السيدات الإصابة بالمشيمة الملتصقة بسبب طول دورتهن الشهرية، وفي الحقيقة لا توجد أية علاقة بين مدة الدورة الشهرية والإصابة بالمشيمة الملتصقة.

 

في أثناء تجاربكم مع المشيمة الملتصقة ، هل استمر النزيف بعد الولادة؟

تتسبب المشيمة الملتصقة في الكثير من الأحيان في حدوث نزيف خلال الولادة، وينتهي هذا النزيف عادة مع انتهاء العملية، لكن قد تلاحظ المرأة استمرار نزول الدم لأيام طويلة، فما السبب؟

ثمة أسباب مختلفة لنزول الدم بعد الولادة بعضها طبيعي والبعض الآخر يعود لأسباب مرضية، وهي الأسباب التي نوضحها تاليًا:

  • أسباب نزول الدم الطبيعية:

بعد الولادة يحاول الجسم استعادة وضعه الطبيعي وطرد الدم الموجود في الرحم، فتخرج إفرازات دموية من المهبل تسمى “دم النفاس”، وتستمر تلك الإفرازات لفترة تتراوح ما بين 4 و6 أسابيع.

 

  • أسباب نزول الدم غير الطبيعية:

في بعض الأحيان قد يستمر نزول الدم لأكثر من 6 أسابيع بسبب إصابة الرحم بأحد المشكلات التالية:

  • وهن الرحم.
  • احتباس المشيمة.
  • التهاب بطانة الرحم.

 

 

من خلال تجاربكم مع المشيمة الملتصقة، هل يلزم استئصال الرحم من أجل علاج المشكلة؟

اذا كنتى خائفة من مشكلة المشيمة الملتصقة واستئصال الرحم فيجب ان تعرفى ان الدكتور محمد والى يبذل قصارى جهده من أجل علاج المشيمة الملتصقة دون اللجوء إلى استئصال الرحم حتى لا تفقد المرأة فرصتها في الحمل والإنجاب مجددًا، إلا أن بعض الحالات تستدعي استئصال الرحم دون مفر.

للحجز والاستعلام في مركز الدكتور محمد والي

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات متعلقة