نزول دم اثناء الحمل هل هو اجهاض؟ إليكِ التفاصيل

بواسطة | سبتمبر 11, 2023

هل دائمًا ما يكون الإجهاض سببًا قويًا يؤدي إلى نزول دم اثناء الحمل؟ وماذا يجب على الأم فعله إنْ رصدت نزيفًا مهبليًا خلال مختلف أشهر الحمل؟ إليكن التفاصيل الكاملة خلال السطور التالية.

نبذة سريعة عن أسباب نزول دم اثناء الحمل

نزول دم اثناء الحمل عَرض يثير شكوك الأمهات حول احتمالية فقدان الجنين وعدم استقراره في الرحم، خاصةً عند معاناة ذلك العرض في أثناء أشهر الحمل الأولى.

وفي حقيقة الأمر، لا تنحصر اسباب نزول الدم اثناء الحمل في الإجهاض وفقط، فهي تشمل -أيضًا- معاناة الأم بعض المشكلات والاضطرابات المتعلقة بالحمل، مثل:

فجميع تلك المشكلات تؤدي إلى نزول دم اثناء الحمل.

للحجز والاستعلام في مركز الدكتور محمد والي

هل نزول دم أحمر فاتح في بداية الحمل مؤشر خطر؟

غالبًا ما يعود سبب نزول دم أحمر فاتح في بداية الحمل (تحديدًا خلال الأسبوع الأول والثاني من الحمل) إلى انغراس الجنين في بطانة الرحم، ويُسمى حينئذ بنزيف الانغراس، وقد يعود كذلك إلى تَكَوُّن أوعية دموية جديدة في منطقة الرحم خلال تلك الفترة كإحدى الاستعدادات التي يتخذها الجسم لدعم الرحم وتغذية الجنين، وهو ما يعني أن النزيف خلال بدايات الحمل ليس بمؤشر خطر في كل الأحيان.

نزول دم في الشهر الأول من الحمل هل هو إجهاض؟

ليس بالضرورة أن يدل نزول دم اثناء الحمل على الإجهاض الفعلي، ففي بعض الأحيان تعاني الأمهات مشكلة نزول دم في الشهر الاول مع الم اسفل البطن كعلامة تحذيرية تشير إلى احتمالية فقدان الحمل، وتسمى تلك الحالة بالإجهاض المُنذِر (Threatened abortion)، وقد سُمي منذرًا نسبةً إلى الأعراض التحذيرية التي تسبقه فتنذر الأم بوجود خطر يهدد استقرار حملها.

بهذه الكيفية يحدد الأطباء اسباب نزول دم اثناء الحمل

من أجل تحديد أسباب نزول دم اثناء الحمل بدقة كبيرة، يُجري الأطباء عدة فحوصات تشخيصية للأم، وهي تشمل:

الحصول على التاريخ المرضي

تتضمن هذه المرحلة من التشخيص سؤال الطبيب المريضة عن خصائص النزيف المتعلقة باللون والغزارة، وكذلك الهيئة (إذا ما كان النزيف عبارة عن قطرات صغيرة أم تجلطات مصحوبة ببعض الأنسجة والمخاط).

وتشمل تلك المرحلة -أيضًا- استفسار الطبيب عن الأعراض المقترنة بالنزيف، كآلام منطقتي البطن وأسفل الحوض، والدوخة والإرهاق، وتغيّرات المؤشرات الحيوية بما يشمل مستوى ضغط الدم، وسرعة نبضات القلب.

بالإضافة إلى ما سبق، يطرح الطبيب بعض الأسئلة حول حالة الأم النفسية، وحول تعرضها المُسبق للإصابات أو السقوط، لأنها أمور تهدد ثبات الحمل، وقد تكون سببًا في نزول دم أثناء الحمل في الشهر الرابع، أو أي شهر من أشهر الحمل.

فحص الموجات فوق الصوتية (السونار)

يُجري الأطباء فحص السونار على الرحم من أجل الاطمئنان على حالة الجنين الصحية، وقياس معدل نبضات قلبه، والتأكد من عدم معاناة الأم أي مشكلة في الرحم.

فحص عنق الرحم

في حال نزول دم في الشهر الخامس -أو غيره من أشهر الحمل- يقيس الطبيب سعة عنق الرحم بالسنتيمترات ليؤكد أو ينفي احتمالات الإجهاض، فاتساع تلك المنطقة في وقت مبكر عن موعد الولادة يسمح بنزول الجنين.

تحاليل الدم

تُسحب عينة من دم الأم لإجراء بعض التحاليل المعملية عليها، وتشمل تلك التحاليل: صورة الدم الكاملة (CBC) لمعرفة مستوى الأنيميا الناتجة من النزيف، والتحاليل الهادفة إلى قياس مستوى هرمونات الحمل، وهرمون “برولاكتين” (هرمون اللبن).

هل ممكن يستمر الحمل مع نزول الدم؟

قد يستمر الحمل حتى مع معاناة النزيف المهبلي إذا كان هذا النزيف علامة تُنذر باحتمالية الإجهاض ولا يدل على وجود مخاطر صحية كبيرة، وإذا بكّرت الأم بزيارة طبيب النساء والتوليد من أجل الخضوع للإجراء الطبي المناسب.

وقد يتضمن الإجراء الطبي الذي يتخذه الطبيب حصول الأم على مثبتات الحمل المحتوية على هرمون “بروجيستيرون” في هيئة حُقن عضلية أو تحاميل (لبوس) بهدف تقوية بطانة الرحم وتهيئتها لاحتواء الجنين حتى نهاية الحمل، أو حصولها على حُقن زيادة السيولة (من أمثلتها: حقن “كلكسان”) لزيادة التدفق الدموي إلى الجنين في حال وجود مشكلة تمنع وصول الدم إليه.

أخيرًا: هذا ما ينبغي للأم فعله عند نزول دم أثناء الحمل في الشهر الأول

نقدم لكِ فيما يلي أهم نصائح عند نزول دم أثناء الحمل ينبغي لكِ اتباعها، للحفاظ على صحتك وصحة جنينك:

  • الراحة التامة في الفراش وتجنب أي أنشطة بدنية مُجهدة قد تتسبب في زيادة نزول دم اثناء الحمل.
  • استخدام الفوط الصحية بدلًا من السدادات القطنية لامتصاص الدم.
  • الامتناع عن السفر مسافات طويلة.
  • تجنب الجماع لحين توقف الدم وسماح الطبيب بذلك، إذ يُشكل الجماع خطرًا على صحة الجنين خاصةً خلال الثلث الأول من الحمل.
  • تناول الأدوية المسكنة إذا اشتد الألم في أثناء نزول الدم تحت إشراف الطبيب.
  • تحسين الصحة النفسية والتفاؤل تجاه اكتمال الحمل، وإذا لم تستطع المرأة ذلك فترة طويلة، فمن الأفضل الذهاب إلى أحد الأطباء المتخصصين في الطب النفسي لتلقي الدعم المطلوب.

إذا عانت الأم مشكلة نزول دم اثناء الحمل -خاصةً ثلثه الأول- ينبغي لها زيارة الطبيب خلال الساعات الأولى بعد ملاحظة النزيف، وعليها بالانتباه إلى معدل تغيير الفوط الصحية، وإلى خصائص دم النزيف لكي تتمكن من الإجابة عن أسئلة الطبيب المتعلقة بتلك الأمور.

متى يكون النزيف أثناء الحمل خطرا؟

تختلف أنواع النزيف أثناء الحمل حسب السبب، إذ يختلف نزيف الانغراس -يتمثل في بقع دم خفيفة- عن الناجم من انفصال المشيمة الذي يكون كثيرًا وملحوظًا للغاية، ولكن متى يُمثل النزيف خطرًا على صحة الجنين؟

يُمثل النزيف في أثناء الحمل خطرًا على صحة الجنين إذا كان شديدًا، ورافقته الأعراض التالية:

  • الشعور بتشنجات وانقباضات شديدة في الرحم.
  • مُعاناة آلام في منطقة الحوض والبطن.
  • الشعور بالدوار.
  • الإغماء.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • نزول كيس الماء، وهو إحدى العلامات التي تدل على الولادة المبكرة.

ننصحكِ عزيزتي القارئة بالانتباه جيدًا إلى التغييرات الجديدة التي تطرأ على جسمك في أثناء الحمل، لا سيما إذا كانت مؤلمة وإخبار الطبيب بها فورًا، للحصول على أفضل رعاية ممكنة واستكمال الحمل بصورة صحية.

كذلك نوصيك بالمتابعة مع الدكتور محمد والي المعروف بخبرته الطويلة ومهاراته العالية في رعاية الحوامل، وقدرته على علاج أي مشكلة صحية قد تواجهينها في أثناء الحمل لضمان الحصول على حمل صحي وولادة آمنة.

للخضوع إلى التشخيص الدقيق لمشكلة نزول دم أثناء الحمل في الشهر الثاني أو نزول دم أثناء الحمل في الشهر الثالث، يمكنكِ التواصل معنا لحجز موعد مع الدكتور محمد والي -أستاذ أمراض النساء والتوليد بكلية طب القصر العيني جامعة القاهرة- عبر الأرقام الموضحة في موقعنا الإلكتروني.

للحجز والاستعلام في مركز الدكتور محمد والي

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات متعلقة