ما هى المشيمة؟ وما المشكلات التي قد تعتريها؟ وما طرق العلاج؟

بواسطة | سبتمبر 11, 2023

تساعد المشيمة على نقل الأكسجين والغذاء للجنين، ولكن على الرغم من دورها الفعال في فترة الحمل، قد يعتريها بعض الأمراض والمشكلات التي ينبغي دراستها بدقة لمعرفة كيفية التعامل معها بهدوء دون أن تؤثر في نفسية الأم.

في هذا المقال سوف نُجيب عن مجموعة من الأسئلة، منها: ما هى المشيمة؟ وما المشكلات التي قد تعتريها؟ وما وسائل علاج تلك المشكلات؟

 

للحجز والاستعلام في مركز الدكتور محمد والي

 

ما هى المشيمة؟ وما هو دورها في أثناء شهور الحمل؟

أوجد الله المشيمة لتوصيل الغذاء والسوائل والأكسجين الكافي للجنين حتى الولادة، وقد خلق الله المشيمة بطبيعة مرنة، فهي تقوم بدورها ثم تنفصل عن بطانة الرحم دون الالتصاق بالعضلات في أثناء المخاض والولادة دون حدوث أي مُشكلات.

لكن ماذا يحدث إن التصقت المشيمة بالعضلات الداخلية للرحم أو الحوض أو تغير موضعها؟ هذا ما سنعرفه في الفقرات القادمة.

الفحوصات المطلوبة لفحص حالة المشيمة في أثناء الحمل

أصبحت تُجرى العديد من الفحوصات للاطمئنان على حالة المشيمة والتأكد من وجودها في المكان الصحيح على جدار الرحم، ومن بين تلك الفحوصات: فحص الموجات الصوتية الذي عادة ما يجرى في بداية الحمل، وخلال مختلف مراحل الحمل كذلك من أجل تحديد نوع عملية الولادة ومساعدة الطبيب على اتخاذ الإجراءات والاستعدادات اللازمة في حال كانت المشيمة ملتصقة -مثلًا-.

ما أنواع المشكلات التي قد تعتري المشيمة؟

تنشغل أذهان الزوجات الحوامل بأنواع المشكلات التي قد تعتري المشيمة خوفًا من المضاعفات الناتجة عن تلك المشكلات، والتي قد تهدد استقرار الحمل وتؤدي إلى الإجهاض في بعض الأحيان -لا قدر الله-. وتتضمن تلك المشكلات:

  • المشيمة المتقدمة.
  • المشيمة الملتصقة.
  • انفصال المشيمة.

 

فدعونا نتعرف على التفاصيل خلال الفقرات التالية.

معلومات عن المشيمة المتقدمة الاسباب والاعراض و كيفية العلاج

ما هى المشيمة المتقدمة؟

بعكس الحالات الطبيعية التي تنمو فيها المشيمة أعلى الرحم، قد تنمو في غير مكانها الطبيعي، ففي حالة المشيمة المتقدمة، تنمو أنسجة المشيمة أسفل الرحم عند عنق الرحم تحديدًا. وتنقسم أنواع المشيمة المتقدمة إلى المشيمة المتقدمة جزئيًا، وهي التي تغطي جزءًا من عنق الرحم، والمشيمة المتقدمة كليًا، وهي التي تغطي عنق الرحم بالكامل.

ملحوظة: ترجع تسمية تلك الحالة بذلك الاسم نظرًا لأن المشيمة تتقدّم على الجنين، وتوجد لها تسميات أخرى، مثل نزول المشيمة وضعف المشيمة و المشيمة المنزاحة.

أعراض المشيمة المتقدمة

يمكن الاستدلال على تغير موقع المشيمة الطبيعي، وتقدمها تجاه عنق الرحم عبر ملاحظة الأعراض التالية:

نزول دم من المهبل ذي لون أحمر فاتح، ويحدث هذا الأمر عادة بصورة متقطعة في الأشهر الأخيرة من الحمل (النصف الثاني من فترة الحمل)، فقد ينزل الدم ثم يتوقف لعدة أيام ليعاود النزول مرة أخرى.
الشعور بتقلصات في البطن أو الظهر.

ما سبب تقدم المشيمة؟

في الحقيقة لا يُعرف -حتى الآن- سبب واضح لتقدم المشيمة وتغير موقعها داخل الرحم، ويعتقد البعض أن الأمر مرتبط بالعوامل التالية:

  • التدخين وإدمان الكوكايين.
  • تقدم عمر المرأة، فمن الملحوظ أن المشيمة المتقدمة يكثر حدوثها في السيدات اللواتي تجاوزت أعمارهن 35 عامًا.
  • الحمل مرات عديدة من قبل.
  • الحمل بتوأم.
  • الخضوع لجراحة في الرحم سابقًا.
  • الإصابة بأورام الرحم الليفية.

هل تؤثر المشيمة المتقدمة في الحمل؟

تهدد المشيمة المتقدمة حياة الأم وجنينها، وتتمثل خطورتها في المشكلات التالية:

  • النزيف، فقد تصاب المرأة بنزيف حاد في أثناء فترة الحمل أو خلال الولادة.
  • ولادة الطفل قبل موعده الطبيعي وانخفاض وزنه وإصابته بمشكلات في التنفس.
  • فقدان كميّة كبيرة من الدم، والإصابة بالأنيميا والشحوب وضيق التنفس.
  • انفصال المشيمة من موضعها قبل ولادة الطفل، بالتالي تنخفض كمية الأكسجين والغذاء التي تصل إليه، ويصير مهددًا بفقدان حياته.

علاج المشيمة المتقدمة

من المؤسف أن علاج المشيمة المتقدمة لا يتم إلا من خلال إجراء جراحة قيصرية لإخراج الجنين قبل أن تسد المشيمة عنق الرحم كليًا، أو تلتف حول رأس الجنين وتتسبب في اختناقه.

وتتمثل فكرة علاج نزول المشيمة في استئصال المشيمة جراحيًا مع محاولة الحفاظ على أنسجة الرحم دون استئصال أي منها.

 

معلومات عن المشيمة الملتصقة الاسباب والاعراض و كيفية العلاج

ما هى المشيمة الملتصقة؟

في حقيقة الأمر تُعد المشيمة الملتصقة من أكثر نوعيات الإصابات المعقدة التي تأتي في ثلاث أشكال تبعًا لدرجة اختراق المشيمة لأنسجة الرحم، وتتضمن تلك الأشكال الآتي:

  • الالتصاق الخفيف: وهي حالة تلتصق المشيمة بعضلة الرحم دون أن تخترقها.
  • الالتصاق المتوسط: وهي حالة تخترق فيها المشيمة عضلات الرحم بشكل طفيف.
  • الالتصاق الحاد: وهو حالة تُعد من أخطر أنواع مشكلات المشيمة التي تهدد الأم والجنين، ويلزمها استعدادات معينة في أثناء الولادة لتفادي استئصال الرحم.

 

أعراض المشيمة الملتصقة

أغلب السيدات اللواتي التصقت لديهن المشيمة بالرحم، لن يشعروا بأي أعراض خلال فترة الحمل سوى نزول كمية من الدم من المهبل في الثلاثة أشهر الأخيرة، ويُعد الحل الوحيد لاكتشاف هذه المشكلة هو إجراء سونار على الرحم.

سبب التصاق المشيمة بعضلات الرحم

يرتبط حدوث المشيمة الملتصقة بوجود خلل في بطانة الرحم، فمثلًا يكثر التصاق المشيمة بالرحم في السيدات اللواتي أنجبن سابقًا قيصريًا، فالجراحة القيصرية تَخلّف وراءها ندوبًا في بطانة الرحم.

رغم ذلك قد تظهر المشيمة الملتصقة في سيدات أنجبن طبيعيًا، ويرجع السبب حينها إلى العوامل التالية:

  • تقدم المشيمة وتغطيتها لعنق الرحم.
  • كبر عمر المرأة الحامل وتجاوزها سن 35 عامًا.
  • الحمل والإنجاب أكثر من مرة.

 

هل تؤثر المشيمة الملتصقة في الحمل؟

كما هو الحال في المشيمة المتقدمة، يؤثر التصاق المشيمة في صحة المرأة وجنينها، وقد يسبب المشكلات التالية:

  • نزيف غزير من المهبل.
  • ولادة الطفل مبكرًا قبل اكتمال بعض الأنسجة الداخلية.

كيفية علاج المشيمة الملتصقة

يعتمد علاج المشيمة الملتصقة على سرعة الخضوع للولادة قيصرية ومحاولة استئصال الأنسجة المخترقة دون استئصال الرحم.

ويبذل الأطباء قصارى جهودهم في إيقاف النزيف الذي قد يؤدي إلى هبوط حاد في الدورة الدموية بسبب نقص مخزون الدم في الجسم، وهي حالة طبية تُسمى ”Hypovolemic crisis”.

وينبغي أن يكون مستشفى الولادة المختار مزودًا بحضّانات للأطفال ووحدة رعاية مركزة مكتملة التجهيزات للتمكن من السيطرة على أي مضاعفات واردة. وبعد الولادة ينبغي اختبار عينة من السائل الأمنيوسي المحيط بالجنين للاطمئنان أن مشكلة المشيمة الملتصقة لم تؤثر سلبيًا في أي من أطوار نموه، خاصة وأن الولادة القيصرية تُجرى في الحال دون النظر إلى مدى اكتمال النمو الكلي للطفل.

 

ما هو انفصال المشيمة؟

ذكرنا سابقًا أنه في الوضع الطبيعي تظل المشيمة مرتبطة بالرحم طوال فترة الحمل ولا تنفصل إلا عند الولادة، ولكن أحيانًا قد تنفصل المشيمة عن بطانة الرحم جزئيًا أو كليًا قبل الولادة، ويُعرف ذلك ب انفصال المشيمة.

أعراض انفصال المشيمة

تظهر أعراض انفصال المشيمة على هيئة:

  • نزيف مهبلي.
  • ألم في الظهر والبطن.
  • تقلصات في الرحم.
  • تصلب الرحم.

هل يؤثر انفصال المشيمة في الحمل؟

يهدد انفصال المشيمة -في المقام الأول- حياة الجنين، فالأوكسجين لا يصل إليه جيدًا ما سيؤثر في وزنه ونموه وموعد ولادته.

أما بالنسبة للأم، فسوف يؤدي انفصال المشيمة إلى إصابتها بالنزيف وتجلط الدم والفشل الكلوي بسبب فقدان كمية كبيرة من الدم.

علاج انفصال المشيمة

إذا أوضحت الفحوصات انفصال المشيمة عن الرحم، فسوف يتعامل الطبيب معها على النحو التالي:

  • في حال انفصال جزء بسيط من المشيمة، يوصي الطبيب الأم بالراحة والمتابعة الدورية إلى حين الولادة.
  • في حال انفصال المشيمة بالكامل، فسوف يتطلب الأمر التدخل الطبي السريع عبر إجراء جراحة قيصرية.

اقرا عن انفصال المشيمة المبكر

الدكتور محمد والي أحد خبراء علاج مختلف مشكلات المشيمة

الأستاذ الدكتور محمد والي أحد أهم الأطباء المختصين في طب النساء وعلاج مشكلات الحمل المعقدة والولادة المبكرة بخبرة تمتد على مدار 30 سنة من البحث والتدريس والخبرات المهنية المختلفة التي ساهمت في تأهيله أكاديميًا وعلميًا.

ويحرص دكتور محمد على علاج كافة مشكلات العقم وحالات تأخر الإنجاب عبر استخدام أحدث التقنيات واتباع أدق البروتوكولات لإجراء الجراحات القيصرية العاجلة في أثناء وجود المشيمة المعلقة أو الملتصقة، دون تضرر الجنين أو اللجوء إلى استئصال الرحم.

إلى هنا نكون أجبنا عن سؤال ما هى المشيمه للحامل؟ وأوضحنا كافة المشكلات التي قد تعتريها، وكيفية علاج ضعف المشيمة عند الحامل والتصاق المشيمة.

وأخيرًا، يمكنكِ بدء متابعة الحمل مع الدكتور محمد والي من خلال حجز موعد للكشف والاستشارة عبر الأرقام الموجودة بالموقع الإلكتروني، أو يمكنك زيارتنا على العنوان التالي: 35 شارع عدن – برج الصفا الطبي المهندسين، على ميدان الحجاز بالمهندسين متفرع من شارع شهاب.

 

 

للحجز والاستعلام في مركز الدكتور محمد والي

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات متعلقة