الغدة الدرقية والانجاب: هل تؤثر اضطراباتها في خصوبة السيدات؟

بواسطة | فبراير 28, 2024

عادةً ما ينصح طبيب النساء الزوجات بعمل مجموعة من التحاليل والفحوصات خلال زيارتهم الأولى لمعرفة سبب تأخر الإنجاب، ولعل أبرز تلك الفحوصات تحاليل الغدة الدرقية.

ترى ما علاقة الغدة الدرقية بحدوث الحمل من عدمه؟ وهل توجد علاقة بين اضطرابات الغدة الدرقية والانجاب؟ هذا ما اهتممنا بتناوله من خلال فقرات مقالنا الآتي.

للحجز والاستعلام في مركز الدكتور محمد والي

    دور الغدة الدرقية في تنظيم عمل الجهاز التناسلي الأنثوي

    يشبه دور الغدة الدرقية في جسم الإنسان دور مايسترو الفرقة الموسيقية، فهو مسؤول عن تنظيم وتقسيم الأدوار بين أعضاء الفرقة، لتتشكل في النهاية نغمات منتظمة دون أي اضطراب أو نشاز، كذلك الغدة الدرقية.

    الغدة الدرقية هي الغدة المنوط إليها تنظيم عديد من وظائف الجسم الحيوية، من بينها عمل الجهاز التناسلي الأنثوي، فهي تُحفز إفراز الهرمونات الأنثوية المسؤولة عن تنظيم عملية التبويض وحدوث الحمل، بالإضافة إلى تعزيز قدرة الرحم على الاحتفاظ بالأجنة حتى انتهاء فترة الحمل.

    لذلك نجد أن فحوصات الغدة الدرقية هي أول ما يلجأ إليه أطباء النساء والتوليد عند معاناة الزوجات اضطرابات الدورة الشهرية أو تأخر الإنجاب، فاضطراب الغدة أحد أشهر أسباب مشكلات الخصوبة لدى السيدات.

    اضغط هنا لقراءة المزيد حول العلاقة بين ايام التبويض والحمل

    الغدة الدرقية والانجاب المتأخر: هل خمول الغدة أو فرط نشاطها المسبب لذلك؟

    على الأغلب تؤثر جميع اضطرابات الغدة الدرقية في الخصوبة وثبات الحمل، سواء فرط نشاطها -والذي يعني زيادة الهرمونات المسؤولة عن إنتاجها- أو خمولها -أي انخفاض مستوى الهرمونات التي تنتجها عن مستواها الطبيعي-.

    إذ يتسبب خمول الغدة الدرقية أو فرط نشاطها في حدوث عدم توازن في الهرمونات الأنثوية المسؤولة عن التبويض، وبالتالي تعاني الزوجات عدم انتظام الدورة الشهرية أو انقطاعها لفترة، ما ينتج عنه صعوبة في تتبع مواعيد التبويض ومحاولات الإخصاب الطبيعي.

    ولعلك تتساءلين عزيزتي الآن: “هل تمنع اضطرابات الغدة الدرقية الحمل نهائيًا؟” تابعي القراءة لتتعرفي إلى الإجابة

    هل الغدة الدرقية تؤثر على الانجاب وتمنعه نهائيًا؟

    يقتصر تأثير الغدة الدرقية في الحمل على تأخيره فقط وليس منعه نهائيًا، فبمجرد أن تُشخص المشكلة من قبل الطبيب المعالج وتتناول الزوجة جرعات الأدوية التي يوصي بها، ستزداد فرصها في حدوث حمل ناجح، شرط عدم معاناتها أو زوجها أي مشكلات أخرى تُعيق الحمل.

    اضغط هنا لقراءة المزيد حول أهم أشياء تسبب العقم للنساء

    الغدة الدرقية والانجاب: هل تؤثر اضطراباتها في ثبات الحمل أيضًا؟

    بالطبع قد يمتد تأثير اضطرابات الغدة الدرقية على الحوامل أيضًا، خاصة بعض النساء اللاتي نجحن في الحمل بعد رحلة علاج سابقة للغدة الدرقية أو اللاتي أُصبن بها خلال شهور الحمل.

    يظهر تأثير اضطرابات الغدة الدرقية ومُضاعفاتها على الحوامل في شقين أساسيين، هما:

    فرط نشاط الغدة الدرقية في أثناء الحمل

    يتسبب فرط نشاط الغدة الدرقية -غير المعالج- في أثناء الحمل في مضاعفات عدة، أشهرها:

    • زيادة خطر التعرض للإجهاض في الشهور الأولى من الحمل.
    • زيادة فرص تعرض الجنين لبعض التشوهات الخلقية.
    • ارتفاع ضغط الدم للحامل.
    • زيادة احتمالية الولادة المبكرة.
    • ضعف في نمو الجنين.

    يمكنكم الاطلاع أيضًا على مزيد من المعلومات عن مسببات الإجهاض المتكرر الأخرى من خلال تصفح الرابط التالي: ما اسباب الاجهاض المتكرر وطرق علاجه.

    خمول الغدة الدرقية في أثناء الحمل

    يسبب خمول الغدة الدرقية للحامل بعض المضاعفات، لعل أهمها:

    • ارتفاع فرص تعرضها لمضاعفات الحمل في الشهور المتقدمة، مثل سكر الحمل وارتفاع ضغط الدم.
    • عدم حصول الجنين على جرعات كافية من هرمون الغدة في الشهور الأولى، ما قد ينتج عنه زيادة خطر توقف نبض الجنين في أي وقت.
    • زيادة فرص تعرضها للإجهاض المتكرر في عمر مبكر من الحمل.

    يمكنكم معرفة مزيد من التفاصيل عن نبض الجنين وتوقيت ظهوره بالنقر على الرابط التالي: اعراض توقف نبض الجنين.

    الغدة الدرقية والانجاب: علاج اضطرابات الغدة الدرقية لزيادة فرص حدوث الحمل وثباته

    يهدف علاج اضطرابات الغدة الدرقية إلى ضبط مستوى الهرمونات الأنثوية، ودعم صحة المبايض والرحم بالنسبة للسيدات اللاتي يخططن لحمل أو الحوامل بالفعل.

    لذلك تعد استشارة طبيب متمرس وخبير في الغدد الصماء واضطرابات الغدة الدرقية هي الخطوة الأولى والأكثر فاعلية في رحلة علاج اضطرابات الغدة الدرقية، إذ ينصحك الطبيب بإجراء فحوصات معينة للغدة الدرقية، ومن خلالها يصف لكل سيدة جرعات مناسبة من الأدوية لعلاج مشكلتها.

    ومن ثم يأتي دور طبيب النساء والتوليد في متابعة استجابة المبايض لجرعات الأدوية التي تتناولها الزوجة، وإعطاؤها بعض الأدوية المحفزة للمبايض وتنظيم الدورة الشهرية.

    أما بالنسبة للنساء الحوامل، فيحصلن على نظام متابعة دورية مخصص لهم لدى طبيب النساء والتوليد لمتابعة مراحل نمو الجنين ومدى تأثير جرعات الأدوية في استكمال الحمل بأمان.

    لمزيد من التفاصيل عن أنظمة المتابعة الدورية للحمل بالنسبة للزوجات المصابات باضطرابات الغدة الدرقية، يمكنكم زيارة مركز الدكتور محمد والي -أستاذ أمراض النساء والتوليد وعلاج العقم بكلية طب القصر العيني-.

    للحجز والاستفسار تواصلوا معنا من خلال الأرقام الموضحة في موقعنا الإلكتروني.

    اقرأ ايضا حول:

    للحجز والاستعلام في مركز الدكتور محمد والي

      0 تعليق

      إرسال تعليق

      لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

      مقالات متعلقة